القطاع البحري واعالي البحار والتأمين البحري

فريق عمل هذا القطاع لا يوفر جهدا في خدمة عملائه في هذا المجال فهي الوسيلة التي تعتبر الثانية في
القدم من حيث استفادة البشر منها والتي تطورت تطورا رائعا جدا وكان تتطورها يثري العقول والكتب ويبهر
العين في فنه .
بدأ من الاعراف وتحول الى القوانين المنظمة لذلك وما زال محتاجا للتطوير رغم غناه الفاحش وذلك بسبب
أنه لم يتمكن أحد من سبر اغوار قيعانه كلها حتى يومنا هذا , وهو على جهل تام بما يحتويه من الكنوز ,
ولكن هذا لا يعني انه لم يتم الاستفادة من مياه البحار وكذالك دخلت عليه مياه الانهار , فمن النيل والفرات
ودجلة ونهر الراين ونهر السين والنهر الاصفر في الصين الذي كشفوا عن فائدتهم للحضارة الاوربية والصينية
والفينيقية والفرعونية والاسامية .
على غرار القانون البحري صار لدينا قوانين تنظم النقل عبر الانهار والبحيرات والمستنقعات التي تكون بين
حدود الدول او في دولة واحدة , وهما من فروع القانون المدني .
أعالي البحار دخلت كذالك في هذا التنظيم القانوني الرائع , وفريق عمل هذا القطاع بمستشاريه ومحاميه كانوا
ممن كان له شرف المواجهة القضائية في المحاكم المتخصصة بمثل هذه القضايا سواء فيها ام في غرف
التحكيم الدولية , وزادو على ذلك أنهم ممن لهم الباع الطويل في مواضيع النقل البحري والمناولة عبر الموانئ
الدولية والمحلية والمناولة في المناطق البحرية الاقتصادية والمرور الامن داخل الممرات المائية الدولية واعالي
البحار وما يدخل في كل ذلك من حوادث التصادم البحري او النهري أي من الجرائم الجنائية المرتكبة على متن
السفن في اي مكان من التقسيات القانونية لخطوط النقل والملاحة البحرية والنهرية الدولية والمحلية , كذلك
ما يدخل ضمن الشحن والنقل البحري والنهري للبضائع التجارية وبوالص شحنها والنقل للافراد والجماعات
البشرية السياحية او غير ذلك.
ايها العميل أو أيها الوكيل في هذا المجال هذا كله لك ولن تجد فريق عمل هذا القطاع إلا من المخلصين
والمتفانين في تقديم الخدمات الخاصة بذلك على أعلى مستوى لتكون راضي عنه بهذه المجالات حسب
القوانين المعمول بها في دولة الإمارات العربية المتحدة وإماراتها ودول مجلس التعاون الخليجي وسائر الدول
العربية والأجنبية في العال